الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
كم أنتِ جميلة حواء!
قضية مثيرة للجدل ..ارجووووو الدخوووووووول
قصيدة عن فلسطين بدموع صادقة
كلمـــات مؤثرة عن بلاد الجمال غزه
قصة ......................ز
بـــ♥ـــرشـــ♥ـــلــوووونـــ ♥ ـــــة
♥ جاستن بيبر ♥
المدرسة ..
فلسطينيات ♥
الأمل في الانتصآآآآآر ^^
الإثنين أغسطس 07, 2017 12:48 pm
الإثنين أغسطس 07, 2017 12:43 pm
الأربعاء أغسطس 31, 2016 10:54 am
الأربعاء أغسطس 31, 2016 10:53 am
الأربعاء أغسطس 31, 2016 10:51 am
الإثنين فبراير 22, 2016 8:13 pm
الإثنين فبراير 22, 2016 8:06 pm
الإثنين فبراير 22, 2016 8:02 pm
الإثنين فبراير 22, 2016 8:01 pm
الإثنين فبراير 22, 2016 7:59 pm
العاشق الحساس
العاشق الحساس
سمية العسوله
سمية العسوله
سمية العسوله
فلسطينية حارقة رؤوسهم
فلسطينية حارقة رؤوسهم
فلسطينية حارقة رؤوسهم
فلسطينية حارقة رؤوسهم
فلسطينية حارقة رؤوسهم

شاطر | 
 

 الغدر صفة الئيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غروري ذابحهم
عضو جديد
عضو جديد


انثى
العمر : 18
عملي : ممثل
مزاجي : نائم
مساهماتي : 20
نقاطي : 30
التقيم : 0
دولتي : الجزائر
أوسمتى :


مُساهمةموضوع: الغدر صفة الئيم   الخميس أكتوبر 02, 2014 1:18 pm

بسم لله الرحمن الرحيم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إن الغدر صفة تدل على خسة النفس و حقارتها،






بل هو خصلة من خصال النفاق التي قال فيها






الرسول صلى الله عليه وسلم:


"أربع من كنَّ فيه كان منافقًا خالصًا؛ ومن كانت فيه خصلة

منهنَّ كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا ائتمن
خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر".
[ البخاري ومسلم

























فأي شيء أقبح من غدر يسوق إلى النفاق، وأي عار أفضح




من نقض العهد إذا عدت مساوئ الأخلاق!!.




وقد عدَّ بعض العلماء الغدر من الكبائر، كيف لا والغادر خصمه




يوم القيامة رب العالمين تبارك وتعالى، ففي الحديث:




"قال الله: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى






بي ثم غدر، ورجل باع حرًّا فأكل ثمنه، ورجلٌ استأجر






أجيرًا فاستوفى منه ولم يعطه أجره".[البخاري].














وقد كان من وصاياه صلى الله عليه وسلم لأمراء جيشه:
"اغزوا باسم الله في سبيل الله، قاتلوا من كفر بالله، اغزوا
ولا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا وليدًا..."




الحديث [رواه مسلم].








إن الغادر مذموم في الدنيا ، وهو كذلك عند الله تعالى،




وسيفضحه على رؤوس الخلائق يوم القيامة، فعن






أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال








رسول الله صلى الله عليه وسلم:






"لكل غادر لواء يوم القيامة يرفع له بقدر غدره، ألا ولا غادر






أعظم غدرًا من إمام عامة".


(رواه مسلم) فكم أوقع الغدر في المهالك مِن غادر،

وضاقت عليه من موارد الهلكات فسيحات المصادر،
وطوَّقه غدره طوق خزي، فهو على فكِّه غيرُ قادر.

























ومما هو معلوم ومشاهد في دنيا الناس أن الغادر لا يكاد
يتم له أمر ،ولا يقبل الله منه صرفا و لا عدلا ؛






فعن علي رضي الله عنه قال:






"ما عندنا شيء إلا كتاب الله وهذه الصحيفة عن النبي






صلى الله عليه وسلم...فمن أخفر مسلما(يعني نقض عهده)


فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه

صرف ولا عدل...". (البخاري).

























وقد ضرب المسلمون أروع الأمثلة في الوفاء حتى وإن فوت
عليهم بعض المصالح ، فعن سليم بن عامر قال : كان بين






معاوية وبين الروم عهد وكان يسير نحو بلادهم حتى






إذا انقضى عهدهم غزاهم ، فجاء رجل على فرس وهو يقول:






الله أكبر الله أكبر ، وفاء لا غدر ، فنظروا فإذا عمرو بن عبسة ،


فأرسل إليه معاوية فسأله،فقال :

إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
" من كان بينه وبين قوم عهد فلا يشد عقدةً ، ولا يحلها حتى
ينقضي أمدها أو ينبذ إليهم على سواء" فرجع معاوية



























هكذا تربوا رضي الله عنهم ، وهكذا تعلموا أن عاقبة الغدر
وخيمة فنبذوه وحذروا منه ، فما أحوجنا إلى اقتفاء آثارهم
والتحلي بمثل أخلاقهم.








منقول / موقع مقالات اسلام ويب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الغدر صفة الئيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بسملة  :: المنتديات الاسلاميه :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى: